أشعلت توترا في عمران.. إب: مع اقتراب «المشتركة» تصفيات حوثية تبدأ بمصرع «سران» على يد «جزيلان»

  • إب/ عمران، الساحل الغربي، خاص:
  • 07:49 2021/11/23

مع اقتراب المعارك التي تخوضها القوات المشتركة في الساحل الغربي ووصولها إلى المناطق المتاخمة لمحافظة إب ، بدأت التصفيات والاغتيالات بين جماعة الحوثيين لتغطية السجل الإجرامي للجماعة خلال فترة سيطرتهم على محافظة إب.
 
حيث أفادت مصادر محلية يوم الاثنين باغتيال القيادي الحوثي عبدالله عبدالرحمن سران ( ابو الكرار)، على يد القيادي الحوثي غانم محمد جزيلان (ابو محمد)، والذي يشغل منصب مدير عام البحث الجنائي التابع للمليشيات الحوثية بمحافظة إب.
 
سران المنتمي إلى مديرية ريدة محافظة عمران، وفقا لمصادر الساحل الغربي بإب، لقي مصرعه مغرب الاثنين بإطلاق وابل من الرصاص على سيارته أثناء مروره بأحد شوارع إب من قبل مرافقي غانم جزيلان وإصابة اثنين آخرين كانا بجوار عبدالله سران الذي فارق الحياة في لحظته.
 
 
وأكدت مصادر محلية للساحل الغربي أن قيادة المليشيات الحوثية وجهت أجهزتها الأمنية في محافظة إب بقتل واغتيال كل مشرف يتم الشك في ولائه للجماعة مع اقتراب العمليات العسكرية التي تنفذها القوات المشتركة من منطقة العدين أولى مناطق محافظة إب.
 
الجدير ذكره أن القيادي الحوثي سران يعتبر من القيادات التي استخدمها الحوثي في حروبه منذ اسقاط محافظة عمران وانقلابه على الدولة حيث شارك معهم في عدة جبهات بالساحل الغربي وتعز.
 
مصادر قبلية مع الساحل الغربي، قالت إن غضباً عارما ساد في اوساط قبيلة سران بمديرية ريدة محافظة عمران بعد وصول نبأ مصرع عبدالله سران في إب ، إلا أن المليشيات الحوثية عممت بلاغاً أمنيا إلى جميع نقاطها الأمنية بالقبض على أي شخص من بيت سران أو مديرية ريدة يريد أن يحضر إلى إب حيث احتشد مساء الاثنين عدداً من أبناء مديرية ريدة وقبائل عيال سريح للتشاور في قضية مقتل عبدالله سران.
يشار إلى أن قضايا عدة وقعت لقياديين من متحوثي محافظة عمران لم تجد إنصافاً أو تجاوباً من قبل قيادات الجماعة الذين ينظرون إلى مشرفي عمران ومشايخها بأنهم كروت تم استخدامها وحان وقت التخلص منها كما هو الحاصل في قضايا قتل سابقة.

ذات صلة